كلمة مدير الجامعة

 

 

 

بعد هذا العدد سأكون قد غادرت مكتبي بالجامعة لأجلس منتخبا على مقعد بالمجلس الشعبي الوطني عن ولاية قالمة و أكون بذلك قد قضيت أكثر من عقد مديرا لجامعة 8 ماي 1945  عشتها سنة سنة و لحظة بلحظة ، شكلت كلها شخصيتي و أحلامي و أمالي .
استغل هذه الفرصة لأقدم شكرا خاصا خالصا لكل أسرة الجامعة أساتذة ، عمالا و طلابا ، وادعوا الله أن يوفقني إلى مد الجسور نحو جامعتي أقدم لها اهتمامي بلا انقطاع و اخدم الولاية التي انتخبتني ممثلا لها ، و امنح إحساسا للذين وثقوا بي أنهم كانوا على صوابهم في اختيارهم .
إن جامعة 8ماي1945 قالمة تمثل بالنسبة لي بيتا ثانيا و ميدانا صلت فيها بكل قوة بداية من مركز جامعي إلى جامعة بسبع كليات .
في كل عدد كنت اكتب كلمة افتتاحية اضمنها توجيهاتي  ، واحرص فيها على بث روح المثابرة و العمل في نفوس أفراد الأسرة الجامعية في افتتاحية هذا العدد لا يمكن إلا أن أشكركم جميعا والسلام عليكم.