ملتقيات

 

الملتقى الدولي الثاني حول المقاولاتية ودورها في تطوير القطاع السياحي

   إلى أي مدى يمكن أن تساهم المقاولات السياحية في تنمية الاقتصاد الوطني؟ هذا التساؤل المركزي الذي طرحه الملتقى الدولي الثاني حول المقاولاتية و دورها في تطوير القطاع السياحي ، و الذي نظم من طرف قسم العلوم التجارية لكلية العلوم الاقتصادية و التجارية وعلوم التسيير لجامعة 8 ماي 1945 قالمة بالتعاون مع مديرية السياحة لولاية قالمة، وتحت الرعاية السامية للسيد معالي  وزير السياحة و الصناعة التقليدية يومي 24 و25 أكتوبر 2017 بقاعة المحاضرات الكبرى بمجمع سويداني بوجمعة بحضور دولي مميز من: مصر، فرنسا  تونس، و السودان إضافة إلى 26 جامعة جزائرية. و قد أجمع المشاركون على ضرورة أن يصبح القطاع السياحي مدعوما من قبل نسيج من المقاولات السياحية الحديثة، و المنظمة و المهنية، وهو شرط أساسي لرفع التحديات، و تقديم عرض خدمات تتماشى مع المعايير الدولية المتعارف عليها، ووضع إستراتجية وطنية للنهوض بالقطاع السياحي الذي يعتبر من القطاعات المهمة و البديلة في تطوير الاقتصاد الوطني  و أيضا إنشاء مقاولات سياحية جديدة، وتحسين تنافسية المقاولات السياحية الموجودة من شأنه تفعيل برنامج وطني للإبتكار والتنافسية السياحية، وذالك من خلال إصلاح المنظومة المؤطرة و المنظمة للمهن السياحية. و ضمان الحد الأدنى من معايير الجودة إلى جانب وضع جهاز مواكبة عام، و مندمج خاص بالمقاولاتية السياحية يتضمن مجموعة من آليات الدعم التي من شأنها تسهيل إنشاء المقاولات السياحية، و تطوير الموجودة منها. وفي هذا الإطار أكد الملتقى على دور الجامعة في المجتمع والانفتاح عليه، وإيجاد حلول لمشاكله. وهذا من خلال إعطاء و جعل هذه التظاهرة العلمية خارطة طريق يمكن العمل بها في تطوير القطاع و ختاما كرم المشاركون، وللإشارة نظم على هامش هذا الملتقى معرضا خاصا بالمهن السياحية في ساحة الكلية الذي عرف إقبالا معتبرا من طرف الأسرة الجامعية.

 

 

أقــــــــــرأ جزائــــــــــريا

      إحل بجامعة 8 ماي 1945 قالمة يوم 4 نوفمبر 2017 وفد من الأساتذة والباحثين التونسيين في إطار مشروع "الحقائب الأكاديمية" الذي أطلقه مخبر الدراسات المغاربية والفرنكوفونية بجامعة منوبة –تونس-. وقد كان في استقبالهم مدير الجامعة الذي ثمن المبادرة واعتبرها خطوة كبيرة لمد جسور المعرفة، وقد قام الوفد بتسليم الحقيبة الأكاديمية لجامعة قالمة تحت شعار "أقرأ جزائريا" أين قدم المخبر مجموعة من الكتب والمؤلفات التونسية من مختلف التخصصات. وبالمقابل سيحل وفد جامعة قالمة بتونس شهر مارس 2018 لتسليم حقيبة أكاديمية بدوره.
وتسعى هذه المبادرة الثقافية إلى تشجيع حركية الباحثين والكتب المغاربية وتكوين قاعدة بيانات بين الدول المغاربية.